شراء التذاكر
buy tickets

بيير غاسلي

أن تفوّت مكالمة هاتفية من الرئيس الفرنسي هو أمر لا يحدث كل يوم، إلا أن بيير غاسلي كان مشغولاً جداً بالتحدث إلى وسائل الإعلام، ولم يتمكن من الرد على هاتفه، والذي تضمن رسالة صوتية من إيمانويل ماكرون، يهنئه خلالها بكونه أول فرنسي يفوز بسباق الجائزة الكبرى منذ ربع قرن.

جاء فوز غاسلي المفاجئ في سباق جائزة إيطاليا الكبرى العام الماضي، بعد سلسلة من الأحداث وتوقف السباق بعدها ليجد نفسه في المقدمة، وصمد غاسلي أمام ضغوط هائلة من الخلف ليحقق فوزه الشخصي الأول، وأول فوز لفريقه منذ انتصار سيباستيان فيتيل في نفس الحلبة عام 2008.

وبصعوده إلى قمة منصة تتويج مونزا، استغرق غاسلي لحظات يتذوق خلالها طعم إنجازه، والتفكير في العام الصعب الذي خاضه حتى تلك اللحظة.

ولد غاسلي في مدينة روان التاريخية الكاتدرائية، وأظهر موهبته في القيادة منذ سن مبكرة. وجذبت عروضه الرائعة انتباه ريد بول، وتم تسجيله في برنامج السائق الشاب. وبعد فوزه في فئة سباق الدعم GP2، أرسل ريد بول غاسلي إلى  بطولة سوبر فورمولا اليابانية.

وفي نهاية عام 2017، أصبح هناك مكاناً شاغراً في فريق “تورو روسو”، تصعّد غاسلي لأول مرة إلى الفورمولا 1. وبعد إثارة إعجاب رؤساء ريد بول في خمسة سباقات فقط، ارتقى إلى الفريق الأول في بداية الموسم التالي. لكن الضغط الإضافي للسباق في المقدمة، بالإضافة إلى السيارة، أضر بأداء السائق الفرنسي. وفي منتصف عام 2019، جاء القرار المحبط بتخفيض رتبة جاسلي إلى فريق ريد بول الثاني، والذي تزامن مع الأحداث المدمرة في سباق جائزة بلجيكا الكبرى، عندما فقد صديقه المقرّب أنتوني هوبير حياته في سباق الفورمولا 2 الداعم.

وبعد عام من تلك الإخفاقات الشخصية، كان غاسلي يقف على منصة التتويج في مونزا، وهو يعكس إنجازه الاستثنائي بالفوز بسباق الجائزة الكبرى.

وعلى الرغم من فوزه وأدائه القوي العام الماضي، فقد تم اتخاذ القرار بإبقاء اللاعب البالغ من العمر 25 عامًا في ألفا تاوري لهذا الموسم – وسيبقى في الفريق الذي يتخذ من إيطاليا مقراً له حتى عام 2022. غاسلي سائق محبوب ومنافس شرس، ومن المحتمل جداً أن يقدم أداءً مفاجئاً آخر عندما يصل إلى المملكة العربية السعودية. نظراً لعدم وجود أي شخص لديه خبرة سابقة في مسار جدة، فإن موهبة غاسلي الرائعة قد تتألق مرة أخرى.