شراء التذاكر
buy tickets

ميك شوماخر

من خلال مشاركته مع فيراري، سيطر مايكل شوماخر على سباقات الفورمولا 1 خلال العقد الأول من القرن الجديد، حيث فاز الألماني بخمس بطولات عالمية متتالية للسائقين بين عامي 2000 و2004.

وقبل وقت قصير من هذه فترة الناجحة، رُزق مايكل بابنه ميك. وبعد مرور 22 عاماً، يبدأ ميك الآن رحلته الخاصة في الفورمولا 1 على أمل محاكاة إنجازات والده المذهلة. سيكون من الصعب على أي سائق أن يضاهي ما حققه شوماخر الأب – فقط لويس هاميلتون هو الذي يعادل إجمالي البطولات بسبعة ألقاب عالمية – ولكن حتى الآن شارك ميك بالفعل في فئات رياضة السيارات للناشئين في طريقه إلى الفورمولا 1.

عندما كان شوماخر الابن صغيراً جداً بحيث لا يتذكر الكثير من الجوائز التي حصل عليها والده، بدأ في ممارسة الكارتينغ في سن الثالثة وطور على الفور شغفه بالسباقات. عندما بدأ المنافسة بجدية أكبر، استخدم ميك اسمه والدته قبل الزواج وبدأ مسيرته باسم “ميك بيتش” لتجنب جذب الاهتمام.

وبعد ذلك ارتقى ميك من الكارتينج وشارك في مسابقات الفورمولا 4 الإيطالية في عام 2016، حيث أنهى في المركز الثاني بخمسة انتصارات. وبعد ذلك بعامين، كان شوماخر الابن هو بطل الفورمولا 3، وفي العام الماضي فاز ببطولة الفورمولا 2 بعد مواجهة حامية الوطيس في السباق النهائي.

وبفضل علاقات والده، أصبح لديه ارتباط وثيق بفيراري وهو عضو في برنامج السائق الشاب، والذي لم يقتصر على عمل المحاكاة فحسب، بل أتيحت له الفرصة أيضاً لاختبار سيارات فيراري القديمة الأسطورية. وفي ذكرى سباق الجائزة الكبرى رقم 1000 لسكوديريا في موجيلو العام الماضي، قاد شوماخر إحدى سيارات فيراري الشهيرة لوالده في عرض خاص قبل السباق.

للأسف ، حدثت معظم مسيرة ميك في السباقات دون حضور والده، حيث يواصل مايكل التعافي من إصابات رأسه الخطيرة التي تعرض لها خلال حادث تزلج في عام 2013. بعد اصطدامه بحجر، دخل مايكل في غيبوبة واستمر في التعافي حتى يومنا هذا، في منزل عائلته.

خلال عامه الأول، ركز ميك على تعلم العمليات والاحتياجات المطلوبة من سائق الفورمولا 1 بعيداً عن الوهج في مقدمة الشبكة. وبالنسبة للجماهير الذين يحضرون سباق جائزة السعودية الكبرى، سيكون من المثير رؤية سائق يحمل اسم شهير في تاريخ الفورمولا 1 يتنافس في شوارع جدة.