شراء التذاكر
buy tickets

مرسيدس – آيه أم جي

فريق مرسيدس أحد أنجح الفرق التي نافست في بطولة العالم للفورمولا 1. سجّل الفريق رقمًا قياسيًا بفوزه بألقاب بطولتي السائقين والصانعين لسبعة أعوامٍ متتالية بين 2014 و2020، كما فاز الفريق بربع السباقات التي شارك بها منذ عام 2014.

لطالما اعتُبرت سيارات الأسهم الفضية المميزة بنجمتها الثلاثية قوةً لا يستهان بها في تاريخ رياضة المحركات.

منذ حقبة ما قبل الحرب العالمية الثانية إلى خمسينيات القرن الماضي، كان الفوز اعتياديًا بالنسبة لمرسيدس إضافة إلى جذب أفضل سائقي تلك الحقبة من ستيرلينغ موس وخوان مانويل فانجيو في الخمسينيات لقيادة سيارات الفريق، ومؤخرًا مع مايكل شوماخر ولويس هاميلتون.

لكن فريق مرسيدس غاب عن عالم الجوائز الكبرى لعدة عقود، بعد انسحابهم من الفورمولا 1 إثر الحادث المأساوي في سباق لومان 24 ساعة عام 1955، الذي تسبب بوفاة عدد من الجماهير في الحلبة.

في تسعينيات من القرن الماضي، عادت مرسيدس كمزود محركات لفريق ماكلارين قبل أن يقرر الصانع الألماني العودة كفريق مصنع مستقل إلى الفورمولا 1 في 2010، وأقنع الفريق مايكل شوماخر بالعودة من اعتزاله لينضم إلى صفوفه في موسم 2010 أما بقية القصة، كما يقولون، فهي للتاريخ!

في ظل إدارة الشخصية القيادية وصاحب الكاريزما الفذّة النمساوي توتو وولف، عاد فريق مرسيدس إلى دائرة الانتصارات في 2012. ومع تغيير كبير في القوانين التقنية في 2014 واعتماد وحدة طاقة مبتكرة مزودة بشاحن توربيني، تمكن الفريق بالفوز بكافة البطولات منذ ذلك الحين.

اشتُهر فريق مرسيدس بألوانه الفضية، ولكن الصانع الألماني عدّل ألوان سيارته العام الماضي لتصبح سوداء لدعم مبادرات مكافحة العنصرية، وحافظ الفريق على هذه الألوان في 2021. هل يحافظ فريق مرسيدس على تفوقه للموسم الثامن على التوالي في ظل المنافسة الشرسة ضد ريد بُل، الفريق الساعي للعودة وفرض سيطرته؟ يواجه الفريق تحديًا كبيرًا في 2021، ومن المرجح أن تكون جائزة السعودية الكبرى للفورمولا 1 ذات أهمية كبيرة، إن لم تكن الأهم، في تحديد إمكانية احتفاظ فريق مرسيدس بالألقاب وتحقيق رقم قياسي جديد للموسم الثامن على التوالي.