شراء التذاكر
buy tickets

الملف الشخصي: إستيبان أوكون

فوز إستيبان أوكون بسباقه الأول في الفورمولا 1 في جائزة المجر الكبرى لموسم 2021 أسعد الجميع لأنه أثبت أن الموهبة وعدم الاستسلام ستثمر عن النجاح. رياضة السيارات مكلفة جدًّا، ولم يكن بإمكان عائلة أوكون الاعتماد على موارد ضخمة لمساعدة ابنهم في مسيرته، حيث كان والد أوكون صاحب ورشة لإصلاح السيارات. كما أن مسيرة الفرنسي توقفت عدة مرات بسبب عدم توفر الأموال.

في بدايات أوكون في سباقات الكارتينغ كان والده يبحث بالقرب من القطع التالفة خارج الحلبة لمحاولة إيجاد إطارات بحالة جيدة تخلت عنها العائلات الغنية بعد إكمال بضعة لفات فقط. كان أداء أوكون سريعًا وثابتًا رغم عدم إمكانية شراء أفضل التجهيزات.

مرّ أوكون بضائقة مالية كبيرة أوائل عام 2015، وكان قريبًا من العمل مع والده في ورشة إصلاح السيارات والتخلي عن مسيرته. لكنه بحث عن المساعدة، واتصل بمدير فريق مرسيدس توتو وولف. يذكر أوكون بذلك بأنها كانت فرصته الأخيرة، لم يكن لديه أي شيء ليخسره.

كان وولف على دراية بموهبة أوكون، وضمّه إلى برنامج مرسيدس لتطوير السائقين اليافعين. من جهته، حقق أوكون نتائج قوية حيث فاز بلقب سلسلة الفورمولا 3 الأوروبية، وفاز بسباق وحيد وحقق المركز الثاني 10 مرات. أوكون سائق ذكي، ويفكر بالصورة الأكبر، ما دفعه لاتباع نهج تقليل المخاطر وتسجيل أكبر عدد من النقاط.

واصل أوكون نهجه عندما انتقل إلى الفورمولا 1، حيث ابتعد عن المشاكل واجتاز خط النهاية في السباقات الـ 27 الأولى في مسيرته، وهو رقم قياسي. لكنه واجه خطر انتهاء مسيرته في الفورمولا 1 بوقت باكر. عندما قاد لفريق فورس إنديا، استحوذ على الفريق مالك جديد خلال موسم 2018. هذا المالك هو لورينس سترول، الذي أراد حصول ابنه لانس على مقعد أوكون في الفريق، ليجد الفرنسي نفسه بدون مقعد كسائق أساسي.

لكن أوكون لم يستسلم، وكانت لديه ثقة بإمكانية المنافسة على أعلى المستويات في حال حصل على الفرصة الملائمة. كان فريق رينو هو المنقذ للفرنسي، وأصبح الآن زميلًا لفرناندو ألونسو مع تغيير تسمية الفريق إلى ألبين.

استفاد أوكون من حوادث عند المنعطف الأول أدت إلى انسحاب عدة سائقين عند انطلاق سباق المجر لموسم 2021. تقدم إلى الصدارة، لكنه قاوم ضغطًا كبيرًا من بطل العالم 4 مرات سيباستيان فيتيل. لكن أوكون تشبث بالصدارة وفاز بسباقه الأول ليثبت للعالم أن على الموهوب عدم الاستسلام…